مفوضية العون الانسانى

*النشأة والتطور :

نشأت مفوضية العون الإنساني الولائية في العام 2003م وألحقت بوزارة الشؤون الاجتماعية وتتبع لها مالياً وإدارياً وتتبع للمفوضية الاتحادية فنياً وإشرافياً ،ويناط بها تنفيذ السياسات والموجهات في مجال العمل الطوعي والإنساني المنزلة من المفوضية الاتحادية .

*الصبغة القانونية :

تعمل مفوضية العون الإنساني والعمل الطوعي بأحكام قانون تنظيم العمل الطوعي والإنساني للعام 2006م واللوائح والتدابير الصادرة بموجبه .

* تعريف العمل الطوعي :

العمل الطوعي ممارسة إنسانية ارتبطت ارتباطاً وثيقاً بكل معاني الخيرية عند كل المجموعات البشرية وهو جهود إنسانية تبذل من أفراد المجتمع بصورة فردية أو اجتماعية .

* مفهوم العمل الطوعي :

هو الجهد الذي يبذله أي إنسان بدون مقابل مادي أو معنوي لمجتمعه بدافع الاسهام في تحمل المسئولية العامة.

* المبادئ التي تحكم العمل الإنساني :

تعمل منظمات العمل الطوعي والإنساني في السودان وفقاً للمبادئ الآتية : ـــ

             1 / عدم التمييز على أساس العنصر أو النوع أو العرق أو الإنتماء السياسي أو المعتقدات الدينية .

             2 / المحاسبة أمام المستفيدين والمانحين والجهات العامة ذات الصلة المسئولة عن الخدمات في المنظمة والجهات التي يحددها النظام الأساسي للمنظمة .

            3/مراعاة رغبة المجتمع المحلي في كل مراحل المشروع من خلال مشاركة المجتمعات المحلية في كافة مراحل المشروع .

*أهداف العمل الإنساني:

1/ تشتمل ولا تقتصر الأهداف الإنسانية الرئيسية للمنظمات المسجلة بموجب قانون العمل الطوعي والإنساني على تقديم الخدمات بما في ذلك خدمات حماية حقوق الإنسان والبيئة والخدمات التالية :

1/ الإغاثة الطارئة للمواطنين المتضررين من الكوارث الطبيعية بالتركيز على المجموعات الأكثر تأثراً.

2/ ربط المساعدات الإغاثية بإعادة التوطين وإعادة التعمير والتنمية .

3/ الاهتمام بالنازحين والعائدين من خلال إعداد وتنفيذ برامج الإغاثة والتعمير وإعادة التوطين بالتنسيق مع الجهات المعنية.

3/ إعادة تعمير البنيات الاقتصادية والاجتماعية التي دمرتها الحروب أو الكوارث الطبيعية بالتنسيق مع المؤسسات الوطنية التي أنشأت لهذا الغرض .

4/ بناء القدرات المحلية لتمكين المنظمات من الاعتماد على قدراتها

5/تنفيذ مشاريع الإغاثة والخدمات الإنسانية من خلال المنظمات الطوعية غير الحكومية والمنظمات الخيرية أو منظمات المجتمع المدني التي تنسجم اهدافها مع السياسات العامة ومصالح المستفيدين .

*الرؤية :

عمل إنساني يحقق عزة وكرامة الإنسان السوداني سلماً وأمناً ونماءً .

*الرسالة :

إدارة العمل الطوعي والإنساني وترسيخ قيم وثقافة التطوع ورتق النسيج الاجتماعي والمساهمة في إعمار المناطق المتأثرة بالكوارث الطبيعية وغير الطبيعية والعمل مع الشركاء لتحقيق الأهداف الإنسانية المشتركة .

* القيم :

المسئولية – المهنية – المساواة – الشفافية – الكرامة – التجويد – الإتقان


*كيفية تسجيل المنظمات الطوعية غير الحكومية والمؤسسات الخيرية :

1/ مع مراعاة السلطات في الدستور الولائي يجب أن تقوم المنظمات الطوعية والخيرية ومنظمات المجتمع المدني بممارسة العون الإنساني عبر التسجيل لدى مسجل العمل الطوعي بما يتوافق مع أحكام قانون 2006م.

2/ يجب على جميع المنظمات الطوعية التي تم تسجيلها قبل صدور هذا القانون أن تقوم بتوفيق اوضاعها

* شروط التسجيل :

يجب ان توفر أغراض تسجيل المنظمات الوطنية الطوعية والخيرية أو منظمات المجتمع المدني الشروط الآتية :

1/ تقدم المنظمة طلباً للمسجل يتضمن قائمة بأسماء وعناوين أعضاء المنظمة المؤسسين على ألا يقل عددهم عن (30) عضواً .

/ ترفق مع الطلب نسخة من دستور المنظمة وهيكلها التنظيمي .

3/ يرفق المدير المؤقت أو المسئول التنفيذي الأعلى أو مجلس الإدارة أو مجلس الأمناء التمهيدي قراراً موثقاً من الجمعية العمومية بإنشاء المنظمة .

4/ تدفع  المنظمة الرسوم المقررة للتسجيل .

* تجديد الترخيص :

يجدد الترخيص لكل منظمة سنوياً وفقاً للشروط التي تحددها اللوائح .

* أهم ضوابط عمل المنظمات :

1/ يقوم المفوض بتنظيم وتنشيط عمل وبرامج المنظمات في الأطر الجغرافية والقطاعية وتولي مسئولية المراجعة والتقييم والمتابعة لكل برامج العمل الطوعي والإنساني وفض أي نزاعات تنشأ فيما بينها أو مع أي جهة أخرى.

2/ يقوم المفوض بإجراء التحريات الأولية مع أي منظمة للتحقق من وجود أو عدم وجود أي مخالفات  قانونية ، واتخاذ الإجراءات بشأنها مع الجهات العدلية المختصة إذا اقتضى الأمر .

3/ يقوم مسجل العمل الطوعي بتسجيل المنظمات الطوعية والخيرية ومنظمات المجتمع المدني وإصدار شهاد التسجيل أو الرفض أو الإلغاء  وفقاً لأحكام قانون العمل الطوعي لعام 2006م .

4/ يقوم المسجل بمراجعة سجلات أي منظمة طوعية أو خيرية أو منظمة مجتمع مدني تعمل في مجال العون الإنساني للتأكد من إنشائها طبقاً لأحكام قانون العمل الطوعي والإنساني .

5/ يقوم المسجل بالإشراف على انتخابات المنظمات المسجلة بموجب أحكام القانون  والتأكد منها تمت  وفقاً لدستور المنظمة وأحكام القانون .

6/ يعتبر مرتكباً للمخالفات كل شخص أو مجموعة من الأشخاص تمارس العمل الطوعي عبر منظمة أو جمعية دون تسجيل وفقاً لأحكام هذا القانون .

7/ كل من يخالف أحكام المادة (23) من قانون العمل الطوعي يعاقب بالإدانة بالغرامة مع جواز مصادرة الأموال المتحصلة بواسطة المنظمة .

8/ في حالة ارتكاب أي منظمة لمخالفة أخرى يجوز للمسجل بموافقة المفوض أن يوقع عليها من الإجراءات الآتية :

أ/ لفت نظر           ب/ الإنذار ج/ تجميد نشاط المنظمة

  • دون ما سبق يحق للمسجل اتخاذ إي إجراءات جنائية ضد أي شخص أو اشخاص معينين من ممارسة أي نشاط طوعي إنساني في السودان لمدة لا تزيد عن سنة واحدة .

*اختصاصات المفوضية :

1/ رفع درجة الوعي وترسيخ المفهوم الصحيح للعمل الطوعي والإنساني بالتنسيق مع الجهات الأخرى .

2/ التدريب على إدارة الكوارث على كافة المستويات بالتنسيق مع  الجهات ذات الصلة.

3/ تعبئة الموارد وإعداد قوائم شاملة للإمكانات في حالة الكوارث ونشوء الحاجة لاستخدام تلك الموارد.

4/ ابتدرا المشروعات وتحديد احتياجات العون الإنساني الهادفة لدرء آثار الكوارث الطبيعية وغير الطبيعية بالتنسيق مع الجهات المختصة .

5/ العمل على توفير مخزون استراتيجي للطوارئ لمقابلة الاحتياجات الضرورية .

6/ التنسيق مع الجهات الخارجية في حالات الكوارث وتسهيل دخولها لأداء عملها .

7/ تعبئة الجهود الداخلية والخارجية والتنسيق مع الجهات المختصة المحلية والدولية في مجال الإغاثة وإعادة التعمير .

 * الفرص :

  • استعداد المجتمع السوداني للعمل الطوعي والإنساني .
  • تفاعل القطاع الخاص بالمسئولية الاجتماعية .
  • قومية الشأن الإنساني .
  • استغلال المفهوم العالمي لإدارة الكوارث .

* التحديات :

* تعزيز استقرار الوضع الإنساني في المناطق المتأثرة بالكوارث الطبيعية وغير الطبيعية .

*التوجيه والتوظيف الأمثل لموارد العمل الطوعي والإنساني بما يضمن تحقيق الأولويات الوطنية .

*بناء قدرات المفوضية .

*إنفاذ الامتيازات الممنوحة بالقانون .

*توطين العمل الطوعي والإنساني (السودنة).

 

 

ولاية الجزيرة

وزارة الشئون الاجتماعية

مفوضية العون الانساني و العمل الطوعي

الاحتفال بيوم التطوع الوطني

 

*ورقة عمل بعنوان :ــ

العمل التطوعي المعني والأهداف

*إعداد :-

    الاستاذ/ فتح الرحمن محمد أحمد طه

مفوض العون الإنساني والعمل الطوعي

يونيو  / 2018م

 تعريف العمل التطوعي :

           هو ممــارسة اجتماعية إنســـــــانية خيرية ارتبطت ارتباطا وثيقا بكل معاني الخير و العمل الصالح عند كل المجتمعات البشرية منذ خلق الله الارض ومن عليها ، وهم يختلفون في شكله وجمعه واتجاهاته ودوافعه من مجتمع الي أخر ومن فترة زمنيه الي أخري ويكون أكثر وضوحا في أوقات النكبات  والكوارث والحروب  … الخ .

التطوع صفه عمليه و ملازمه للإنسان عامة الا أن درجات التعامل به تختلف من مجتمع ألي أخر فبالسودان نحسب التطوع عمليه موروثة درجنا عليها من ميراثنا وفقا للقيم والعادات والتقاليد فالنفير أحد أهم العادات التي توارثها السودانيين جيلا عن جيل وبتطور الحياة تطورت معاني النفير من العمل البدوي ألي الدعم المادي الي المشاريع المجتمعيه … الخ .

  • مجتمع التطوع :

هو مجتمع نكران الذات ومجتمع القيم الانسانيه ومجتمع الاديان  السماوية ومجتمع الوحدة والتماسك غير ان التطوع هو ظاهرة إيجابية انسانية فطرية وهو مجتمع صاحب رساله تدعو الي الترفع وعدم الأنانية وحب الخير للجميع .

فالتطوع أذن  هو ممارسة عمل تبرعا من الذات بما لا يلزمه فرد عليه ، و التطوع كعمل خيرى فهو وسيله لراحة النفس والشعور بالاعتزاز والثقة بالنفس عند من يتطوع لأنه فعالية تقوى عند الأفراد الرغبة بالحياة والثقة بالمستقبل حتى  يمكن استخدام العمل الطوعي لمعالجة الافراد المصابين بالاكتتاب والضغط النفسي والملل  لان  التطوع في أعمال خيريه للمجتمع بمساعدة هؤلاء المرض في تجاوزهم محنتهم  الشخصية والتسامي نحو افاق ارحب يؤدي الي معالجتهم وادماجهم في المجتمع .

وقبل أنه نميز إشكال التطوع نعرج الى  مفردات يمارسها الانسان بحكم أنه كائن   اجتماعي بفطرته حبذا بالسودان ومن هذه المفردات الموروثة  (النــفـــــــير) لغويا هو أنه تسنفر نفسك وغيرك اختيارا لعمل ينتفع به الجميع وهذا النفير يكون غالبا للفقراء والمحتاجين .

  • أشكال العمل التطوعي :

1- العمل التطوعي الفردي : وهو سلوك اجتماعي يمارسه الفرد من تلقاء نفسه وبرغبه منه وأراده ولا ينتظر منه أى مردود ويقوم علي اعتبارات أخلاقية أو دينية  أو اجتماعية أو إنسانية .

2- العمل التطوعي المؤسسي : وهو درجه متطورة من العمل الفردي واكثر تنظيما وأوسع انتشارا فمثلا بولاية الجزيرة يفوق عدد الكيانات الطوعية المرصودة بمفوضية العون الإنساني و العمل الطوعي الألف  ( 1005 ) من جمعية خيرية الي منظمه طوعية الي أتحاد أو رابطه أو خلافه وهذا نعتبره تميز واضح في التطوع مبنى علي أسسي  ولوائح معمول بها بقانون العمل الطوعي والانساني للعام 2006م الذي أقرته حكومة السودان والمعمول به حتي الآن أضافة ألى العمل الطوعي المؤسس الذي يحتل  حيزا أساسيا في كثير من موجهات العمل بهذه المؤسسات .

يتم تنفيذ العمل الطوعي عبر احد الكيانات ادناه :-

  1. الاتحادات العامة .
  2. المنظمات الطوعية الاجنبية او الوطنية .
  3. الجمعيات الخيرية .
  4. الروابط الاجتماعية ( رابطة مرأة ، رابطة شباب ، رابطة ناشئين … الخ ) .
  5. المنتديات ، والملتقيات ، المناصرات ، المنابر … الخ .
  • تسجيل المنظمات الطوعية غير الحكومية والمؤسسات الخيرية :-

لا تعمل الكائنات اعلاه الا بعد التسجيل وفقاً لقانون العمل الطوعي والانساني مع مراعاة أحكامه ولوائحه ، يجب ان تتوفر الشروط التالية لأغراض التسجيل :-

  • تقدم المنظمة للمسجل قائمة بعدد المؤسسين لها عن الا يقل عددهم عن ثلاثون عضواً .
  • ترفق مع الطلب نسخة من النظام الاساسي وهيكلها .
  • يرفع المكتب التنفيذي التمهيدي قرار من الجمعية العمومية بإنشاء المنظمة .
  • علي الرغم من احكام القانون يجوز للوزير الموافقة علي تسجيل أي منظمة بعدد اقل من ثلاثون عضواً .
  • معاني لابد من توضيحها :-
  1. منظمة المجتمع المدني :-

يقصد بها المنظمة التي تباشر العمل الطوعي الانساني ليس لأغراض الربح والتي يتم تسجيها وفقاً لأحكام قانون العمل الطوعي والانساني .

  1. يقصد بها المنظمة التي يتم انشائها بواسطة مواطنين او مجموعات او افراد لديهم المقدرة المالية لإنشاء واستمرار الانشطة الخيرية .
  2. المنظمة الطوعية الاجنبية : وهي المنظمة الغير حكومية او شبة حكومية ذات الصفة الدولية او الاقليمية التي يتم تسجيلها بموجب احكام العمل الطوعي والانساني  المرخص لها العمل به وفقاً للاتفاقية القطرية .

تعمل هذه المنظمات الطوعية وفقاً لمبادئ تحكم العمل الانساني بها واهمها :-

  • عدم التميز علي اساس الدين ، العرق ، العنصر ، الانتماء السياسي او المعتقدات .
  • النزاهة في اختيار مواقع المشاريع مع الاخذ في الاعتبار للمناطق الاكثر حاجة .
  • استدامة برامج المعالجات لتهيئة الظروف التي تمكن المجتمعات المحلية .
  • المحاسبة امام المانحين والمستفيدين الجهات العامة ذات الصلة المسئولة للخدمات العامة بالمنطقة .
  • العزوف عن العمل التطوعي :

المسئولية الاجتماعية ثقافه متقدمة في شان العمل الإجتماعي العام المحلي والعالمي ، والانسان العادي قادر بخلقه علي القيام بدور من أدوار هذه المسئولية الا أن هذا الدور يتثمن  بالوعي والادراك وفهم الفرد لمسئوليته الاجتماعية تجاه الغير .

عموما الاستغراق في الحالة الذاتية وتعدد الاهتمامات الخاصة و الانشغال بالحياة والعوائق التي تعترض العمل الطوعي في المجتمعات النامية ، كالقوانين غير المشجعة و الروتين و المواقف السالبة تجاه العاملين في خدمة المجتمع و جهل الغالبية بالمعاني السامية للتطوع  و معرفته و أسسه و عدم نشر ثقافة التطوع رسمياَ  أو الإعلام به و التشجيع عليه كل هذه قد تكون جزء من اسباب كثيره تؤدي الى العزوف عن العمل التطوعي .

 بعض المقترحات لتطوير العمل التطوعي :

  • أهمية تنشئة الأبناء تنشئة إجتماعية سليمة و ذلك من خلال وسائط التنشئة المختلفة كالأسرة و المدرسة و الإعلام بدور منسق و متكامل في غرس قيم التضحية و الإيثار و الشعور بالمسؤولية وطلب رضاء الله و ثوابه وزرع روح العمل الجماعي في نفوس الناشئة منذ مراحل الطفولة المبكرة .
  • أن تضم البرامج الدراسية للمؤسسات التعليمية المختلفة بعض المقررات الدراسية التي تركز على مفاهيم العمل الاجتماعي التطوعي واهميته ودوره التنموي ويقترن ذلك ببعض البرامج التطبيقية مما يثبت هذه القيمة في نفوس الشباب مثل حملات تنظيف محيط المدرسة او العناية بأشجار المدرسة او خدمة اصحاح البيئة والتي تتجاوز المدرسة للمجتمع المحيط .
  • دعم المؤسسات والهيئات التي تعمل في مجال العمل التطوعي ماديا ومعنويا بما يمكنها من تأدية رسالتها وزيادة خدماتها .
  • اقامة دورات تدربيه للعاملين في هذه الهيئات والمؤسسات التطوعية مما يؤدي الى اكسابهم الخبرات والمهارات المناسبة ويساعد على زيادة كفاءتهم في هذا النوع من العمل .
  • التركيز في الانشطة التطوعية على البرامج والمشروعات التي ترتبط بإشباع الاحتياجات الأساسية للمواطنين الامر الذي يساهم في زيادة الاقبال على المشاركة في هذه البرامج .
  • مطالبة وسائل الاعلام المختلفة بدور اكثر تأثيرا لتعريف افراد المجتمع بماهية العمل التطوعي ومد حاجة المجتمع اليه وتبصيرهم بأهميته ودوره في عمليه التنمية ،وكذلك ابراز دور العاملين في هذا المجال بطريقه تكسبهم الاحترام الذاتي واحترام الاخرين .
  • تدعيم جهود الباحثين لأجراء المزيد من الدراسات والبحوث العلمية حول العمل الاجتماعي التطوعي مما يسهم في تحسين واقع العمل الاجتماعي بشكل عام والعمل الطوعي بشكل خاص .
  • استخدام العمل التطوعي في المعالجة النفسية والصحية والسلوكية لبعض المتعاطين للمخدرات والمدمنين او العاطلين او المنحرفين اجتماعياً .
  • استخدام التكنولوجيا الحديثة في تنسيق العمل التطوعي بين الجهات الحكومية والأهلية لتقديم الخدمات الاجتماعية واعطاء بيانات دقيقه عن حجم واتجاهات وحاجات العمل التطوعي الاهم للمجتمع .

عليه فالعمل الطوعي اذن معنى سامي انشا مع نشأة الانسان  الذى هو كائن اجتماعي بطبعة، فطريا هو متطوع متفاعل مع اخيه الانســــــان فيجب استغلاله الاستغلال الامثل في هذا الشأن بشحذ  طاقاته ورفع مستوى ادراكه في مجالات العمل التطوعي حتى نصل عبره الى تنميه اجتمــــــــــاعيه متوازنة بأسس ولوائح العمل التطوعي المتوازن ويعتبر مرتكباً لمخالفة كل شخص او مجموعة من الاشخـــــــاص تمــــــــــارس نشــاط لمنظمة طوعية دون تسجيلها وفقاً لأحكـــــــام العمل الانساني المعروف والذي تم انتقائه من الارث والقيم والاخــــلاق .

ولاية الجزيرة

وزارة الشئون الاجتماعية

مفوضية العون الانساني و العمل الطوعي

 

توصيات الاحتفال بيوم التطوع الوطني

  • تكوين مجلس تنسيق منظمات المجتمع المدني بالولاية برئاسة مفوض العون الانساني والعمل الطوعي وعضوية المنظمات الناشطة وغيرهم من الكوادر المجتمعية الذين يمكن ان يستعان بهم في تطوير عمل المنظمات الطوعية و مشروعاتها الخيرية والخدمية .
  • العمل على عقد مؤتمرات بعد كل اربعة اشهر يجمع بين منظمات المجتمع المدني و مجلس تنسيق المنظمات و ذلك من أجل المشورة والتناصح في كل شئون العمل الطوعي و الإنساني .
  • العمل على مناقشة الاحتياجات الإنسانية بالولاية من خلال عمل خارطة الاحتياجات الإنسانية من تعليم و صحة و مياه و خلافه .
  • العمل علي عود المنظمات الأجنبية و منظمات المجتمع المدني وذلك بإصدار قرار للمنظمات العالمية من حكومة الولاية للسماح بدخول الولاية